منتديات ام درمان
منتديات ام درمان منتديات سودانية .
بها منتديات اجتماعية-سياسية-دينية-رياضية-علمية-فنية-ومنتديات عامة.
نحن علي ثقة بانها سوف تعجبك.
كل الذي نطلبه منك هو تسجيلك اولا ,
ونقول لك مقدما : شرفت المنتدي و مرحبا ببك.
الادارة


اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم شرفت المنتدي نتمني ان تعمر منتدانا بتسجيلك و مساهماتك
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
ترحب ادرة المنتدي بالاعضاء المنضمين للمنتدي وتتمني لهم الاستفادة الكاملة منه و قضاء وقت طيب و مفيد

شاطر | 
 

  القذافي مات.. القذافي انتهى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 223
تاريخ التسجيل : 23/10/2011

مُساهمةموضوع: القذافي مات.. القذافي انتهى   الخميس نوفمبر 10, 2011 3:08 pm





"ولمن انتصر بعد ظلمه فأولئك ما عليهم من سبيل إنما السبيل على الذين يظلمون الناس ويبغون في الأرض بغير الحق أولئك لهم عذاب أليم" صدق الله العظيم (الشورى 42-43)

بوسع أي منا أن يستبشع الطريقة التي لاقى القذافي بها حتفه وذيولها. ولكني استغربت علو النعرة الأخلاقية للمستبشعين علوا كبيرا طال مقاصد الثورة الليبية ومشروعيتها. فبدت لي عبارة المستنكرين محض غل على الثورة لخروجها عن قسط الرأي ورجحانه. فمن هؤلاء الحاملين من وصف قتل القذافي على النحو المعلوم بـ"وصمة عار"، وقال عن الثوار إنهم وحوش لا ثوار أو أنهم لا ثوار ولا مسلمون".

"
بوسع أي منا أن يسبشع الطريقة التي لاقى القذافي بها حتفه وذيولها, ولكني استغربت علو النعرة الأخلاقية للمستبشعين علوا كبيرا طال مقاصد الثورة الليبية ومشروعيتها
"
وهذا الإسراف اللغوي بحق ثورة، والثورة الليبية خاصة، دليل على أنه صادر عن من لم يدرب على التعامل مع الظواهر المعقدة ولا الكتابة عنها بعد الأخذ بناصيتها كلها. ولم أجد ما أصف به من يسرفون هكذا على أنفسهم من قول ليبي لهم على الإنترنت إنكم مصابون بفرط لطافة.

ضيق هؤلاء الحاملون واسعا حين جعلوا قتل القذافي وذيوله مقياسا نهائيا لإنسانية الثوار الليبيين. فالإنسانية أصل في الثورة على الطغاة حتى الذين قضوا نحبهم على يد الثوار ربما بصورة أبشع من موت القذافي، ولم يكن موتهم المستبشع سببا للاستغناء عن الثورة والبحث عن طريقة ألطف لإزاحتهم عن سدة الحكم.

فقد ظلت الثورة هي الوصفة الوحيدة حتى يومنا الراهن يسترد الناس بها كرامتهم وحريتهم، بل تبقى الثورة بعد الجيل الذي قام بها، وربما ارتكب فظاظة أو أخرى، تلهم الناس أبدا في طلب الحرية بينما تبقى الطريقة المحسنة أو غير المحسنة التي هلك بها الطغاة ذيلا في دفتر الثورة. فلم يقع في الثورة الليبية بعد ما لن تتداركه بالأصل من مقاصدها وبالمهر الغالي الذي دفعته بفدائية نادرة لينعم الشعب بالحرية.

خشي بعض حسني النية أن يكون القتل الذي طال القذافي سيكون ديدن الثورة. وفي هذا ظلم كثير لسعة الثوار للتعاطي المختلف مع القذافي ورهطه. وفيه ظلم آخر لهم بأنهم مجرد عتاة إجرام سينتسخون جرائمهم بلا واعز.

فقد رأى مشاهدو التلفزيون لمعا من إنسانية الثوار وهم في وعثاء المعركة. سمعنا محمد القذافي يستصرخ إعلاميا ليبيا على الهواء أن ينقذه وأسرته وأمه من هجمة الثوار على بيته بعد سقوط طرابلس. وقام الإعلامي بالواجب ووجه الثوار بالمدينة أن يسارعوا إلى تأمينه ووضع حراسة على منزله. والباقي معروف. غافل محمد حرسه وهرب في ركب رتبته له كتائب والده حتى بلغ الجزائر أخيرا.

من جهة أخرى لما جنح الساعدي القذافي للسلم (يكثر من آي القرآن في ضرر احتراب فئات المسلمين) رأينا نبل الثوار ممثلين في عبد الحكيم بلحاج يفاوضونه بنية خالصة. ثم هرب الساعدي إلى النيجر.

سنتجاوز هنا الفرص الكثيرة التي عرضتها الثورة على القذافي إما أن يترك البلاد وأهله أو أن يسلم للقيادة السياسية للثورة لتأخذ العدالة مجراها. لقد مدوا حبال الصبر له ليكف عن المقاومة في قلعتيه الأخيرتين، سرت وبني وليد، وأن يأذن لأهلهما بتسليمهما للمجلس الانتقالي.

ولم يشترط المجلس عليه حتى تسليم نفسه بما قد يأذن له بالهروب بأرض الله الواسعة. وطغى واستكبر. وفرض على سرت معركة خاسرة أورثتها مرارات على التغيير الوطني نأمل أن يستدركها الثوار بهمة.

لقد اختار القذافي أن يخاطر بالهرب بعد أن باء بالخسران. وحتى حين وقع في يد من لا يرحم لم يكن موته بالطريقة التي شاهدناها مما أجمع عليه من حصروه ناهيك من قيادة الثورة، فقد اختلف الثوار في ما يفعلون بالطريدة التي وقعت لهم من حيث لم يحتسبوا كما ورد في مقال لكيم ستكوبيتا في صحيفة "الإندبندنت" البريطانية، فأخذه بعض الثوار لموقع للتحقيق معه بعد أن أفاقوا من مفاجأة صيرورة الباغي طوع أيديهم. بل كان هناك من أجرى اتصالات بالقيادة السياسية في طرابلس وبنغازي ومصراتة للتوجيه بشأن التعامل مع القذافي. فلم تكن هناك سياسة موضوعة للتعامل معه سوى الجائزة الموضوعة على قتله ذات الغرض المخصوص في وقتها وهو إغراء من حوله وتأليبهم للتخلص منه بالثمن. ولكن سبق السيف العذل. كان هناك من إصره لا ينتظر ومن غله لا يؤجل. فأحدق به مقاتلون آخرون خرجوا عن الضبط والربط وبدؤوا في إيذائه قائلين:

-هذا بسبب استهدافك لمصراتة يا كلب.
-هذا حرام. ألا تعرفون الحلال والحرام.
وقتلوه لأنه بدا كأن لم يكن لا الحلال بينا ولا الحرام بينا. فلقد تمنع الباغي أن يسلم ويضع سلامته في يد "عقل" الثورة فقتل في براريها شر قتلة.

"
التعقيد الذي اكتنف نص موت العقيد فات على بعض كتابنا فجنحوا للتبسيط الذي صار به موت العقيد الفاجع عرضا آخر من أعراض باثولجيا العقل العربي
"
فات هذا التعقيد الذي اكتنف نص موت العقيد على بعض كتابنا فجنحوا للتبسيط الذي صار به موت العقيد الفاجع عرضا آخر من أعراض باثولجيا العقل العربي، فاستدعى الأساتذة توفيق الحاج وحازم صاغية وأمير طاهري، ممن استنكروا مقتلة القذافي المعلومة، بغير سابق اتفاق ذكرى زعماء عرب ومسلمين لقوا موتا عصيبا.

وصفهم أمير طاهري بالإحسان أو الإساءة وبعضهم استحق مصيره وبعضهم لم يستحق. وزاد بأنها نهايات مهما قلنا عنها "تتحدى العقل والمنطق والقانون الذين بغيرهم لا توجد حضارة". وتطرق حازم صاغية لعلة عقلنا العربي من زاوية أخرى. فاستغربت كيف طرأ له أن يسأل عن ماهية عقلنا العربي من مقدمة مقتل القذافي. سأل حازم: لماذا نفعل هذا؟ ما موقفنا الجمعي، أو السائد، من موضوعة العدالة كقيمة إنسانية؟ وخلص إلى نتيجة مخيبة للآمال حقا: إن الثورة هي من صناعة العقل العشائري والقبلي نفسه الذي أعدم صدام والقذافي وبموجبه حكم الاثنان.

فنحن في نظر حازم نعيش تاريخا ضريرا يدور ثور ساقيته الدموية من ظلم إلى ظلم ولا فكاك. أما توفيق الحاج فحمل محاكمة العقل العربي إلى نهايات غير سعيدة، فهو قذافي الهوى أو هو كاره لأميركا والناتو أو هما معا. فهو يعد في حسنات القذافي السياسية أنه صمد قرابة الشهرين في وجه الناتو وثواره في المجلس الانتقالي. ويعتقد أن قتله بتلك الصورة هو أمر من هيلاري كلينتون نفذته "اللحى المصراتية". ثم استدعى مثل رفيقيه تاريخ "الجاهلية العربية" في القتل والاغتيال بالسحل، والسمل، والتمثيل، ونبش القبور، والحرق، والصلب، والخوزقة، والشنق.

واستحسن سودانيون أفريقانيون هذا التبخيس للعقل العربي كعادتهم ليؤكدوا أن مثل هذه النهايات الفاجعة للحكام لا تجدها عند أي شعب آخر غير العرب والشباب الصومالي أيضا. وقال أحدهم إن ما عرضه توفيق صورة حقيقية للثقافة العربية الإسلامية المؤثلة والقذافي وثواره فيها سواء بسواء. وخلصوا إلى حكمة اليوم: لماذا يقول السودانيون إنهم عرب. وختم توفيق كلمته بقوله إن من قتل القذافي أضاع الصندوق الأسود بداخله الذي قد يفضح قاتله. ولا أدري إن كان أي منا بحاجة لقراءة القذافي من صندوق أسود. لقد مللنا قراءته شاخصا بيننا 42 حسوما: فاتحا من سبتمبر بعد فاتح منه.

لقد أخزى الربيع العربي دراسات العقل العربي مما جلوناه آنفاً. وهي دراسات تواضع معتنقوها من أمثال رافائيل باتل على أن استكانة العرب للجبابرة فوقهم هي خصلة جينية تعود إلى توكلهم واتباعيتهم وجنوحهم للبلاغة على حساب التعقل وهربهم في صدفة الماضي في محاولة يائسة لاستعادة أمجادهم التي كثيرها وهم.

وأحزن إدورد سعيد في كتابه "تغطية الإسلام" أن العرب وحدهم دون العالمين ممن لا زالوا يدرسون ككائنات لها "عقل" فرد جامع مانع لا يخضع لفروق الوقت أو الطبقة أو الجنس. وبلغت هذه العقيدة حدا قال به أكاديمي أميركي في مجلة "فورن أفيرز" أخيرا إنها جعلتنا نركز على تمكن الجبابرة من العرب محجوبين عن إشراقات التغيير التي تحركت في ساكن حياتهم وتجمعت في الربيع العربي. وهو ربيع قال الباحث إنه لم يطرأ للباحثين في السياسة العربية.

ولعل أوضح مظاهر هذا العمى أو التعامي أن الكاتب المصري طارق حقي أصدر كتابين بالإنجليزية هذا العام أو قبله عن هذا العقل العربي الذي يكبل أهله ويقعد بهم. ثم فاجأه الربيع العربي فاستدركه في مقدمته. ونفى أن تكون للأحزاب أو الأيديولوجيات يد فيه. فهو مساهمة خالصة لأبناء الطبقة الوسطي العربية. وربما فات على حجي أنه متى قال بوجود طبقة ما وشبابها سقطت فرضية "العقل العربي" سقوطا كبيرا ونهائيا.

لا تنتطح عنزان في أن الثورة ليست كيانا جامعا مانعا صالحا للإدانة إجمالا، فالذين يروجون لخيبة أملهم في الثورة الليبية وبطلانها يبسطون معقدا ويدينون أشتاتا، فلم يكن كل ثائر يريد للقذافي تلك الميتة أو ذلك المعرض.

قال ثائر لصحفي جريدة الإندبندنت في صالة عرض جثمان القذافي:

-كل هذا لا يهم. فالقذافي لم يعد قادرا على إلحاق الأذي بشعبنا. وما حل به وبنيه كان أمرا مؤكدا. ولكن هذا موت كريه. وأنا لا أريد البقاء هنا.

فالقذافي عنده مات.. القذافي انتهى وكف عن الأذى. وما اكتنف ذلك من شغب الثورة كحالة إنسانية مختلطة messy سيتولى الزمن أمره.

وقصر كتابنا دون هذا التقعيد المأسوي للمسألة كما عرضها ثائر يده في الجمر وركبوا موجة الامتعاض الأخلاقي الذي هو حالة بسيطة دارجة لا تكلف الداعية لها مشقة. وهذا قريب من قول علماء الفقه إن مقاصد الشريعة التيسير لأن التشدد مما يحسنه كل أحد. ومتى ارتكب المثقف التبسيط تنصل عن التبعة المهنية.

"
تكأكأ العالم على الثورة الليبية يستجوبونها للطريقة البائسة التي لقي بها القذافي الطاغية مصيره المحتوم, وافتراضهم في ذلك أن الطاغية الذي يقع في يد الثوار عندهم أسير مصان حسب الاتفاقيات
"
ووجدت أفضل تعبير عن هذا التنصل المهني في عبارة لكريستوفر هتشن الكاتب الأميركي من أصول إنجليزية: التبعة العادية للمثقف أن يجادل بأن التعقيد هو أصل الأشياء وأن يصر أنه لا ينبغي للظواهر في عالم الأفكار أن تبتذل بالشعرنة (من شعار) أو تختصر في صيغ سهلة الترديد. وثمة مسؤولية أخرى لا مناص منها وهي أن يتمسك المثقف بأن بعض الأشياء بسيطة وينبغي ألا تعقد.

ووجدت كتابنا بسطوا معقدا هو الثورة وعقدوا بسيطا هو مقتل طاغية.
تكأكأ العالم على الثورة الليبية يستجوبونها للطريقة البائسة التي لقي بها القذافي الطاغية مصيره المحتوم. وافتراضهم في ذلك بسيط هو أن مصائر الطغاة مما أتت عليه لائحة معلومة في فقه الثورة. فالطاغية الذي يقع في يد الثوار عندهم أسير مصان كله حسب اتفاقيات انعقدت في جنيف أو غيرها.

وهذا تبسيط آخر لأن القذافي ليس محاربا وإنما هو طاغية. وفي الثوار غل كبير عليه. وستجد أن بلدا ديمقراطيا ثابت العقل والجنان (غير مصاب بالعقل العربي المزعوم) كمثل الولايات المتحدة كفل حق الغليل. فمتى حكمت المحكمة بإعدام القاتل كان من حق أهل الضحية حضور مراسم الإعدام لتشفي قلوب أسرة مكلومة. ولا يقبل بهذا الإجراء كثيرون ولكنه القانون الآن. القذافي مات.. القذافي انتهى.
المصدر: الجزيرة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://omdurman.sudanforums.net
 
القذافي مات.. القذافي انتهى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ام درمان :: المنتديات السياسية :: مقالات صحفية-
انتقل الى: